الاحد, 17 ديسمبر 2017, 17:34 مساءً
شريط الاخبار
تظاهرة حاشدة في إندونيسيا احتجاجاً على قرار ترامب بشأن القدس
همس الكرم بالفكر وروح القلم
تواصل الاحتجاجات الاردنية ضد قرار واشنطن بشأن القدس
شكوى فلسطينية للأمم المتحده ضد الولايات المتحده
الاتحاد البرلماني الدولي: قرار الرئيس الأميركي بشأن القدس يقوض حل إقامة الدولتين
الجامعة العربية: القدس عاصمة فلسطين الأبدية مدينة عربية إسلامية مسيحية
"التربية" تدعو الجميع للتنسيق معها قبل دعوات الإضراب والاحتجاجات
الأحمد: الحكومة هي التي تعلن استلامها صلاحياتها وليس الفصائل
أبو شهلا: نعمل على كل المستويات والمسارات لمكافحة البطالة
الاحتلال يعتقل 3 أطفال من بيت كاحل
مستوطنون يهاجمون عوريف ومواجهات مع قوات الاحتلال في سالم
تظاهرة مليونية في الرباط نصرة للقدس ورفضا لقرار ترامب
إصابات بـ"المطاط" على حاجز حوارة والاحتلال يغلقه
موسكو: وقفة تضامنية مع القدس وتنددا بقرار ترامب بشأنها
"الإعلام": الإعلان العالمي لحقوق الإنسان وثيقة لمحاسبة الاحتلال
كلمة المحرر
بعد سياسي تصفوي وراء تقليص وكالة الغوث لخدماتها
17/10/2016 [ 19:17 ]
تاريخ الإضافة:
بقلم: محمد أبو لبدة
بعد سياسي تصفوي وراء تقليص وكالة الغوث لخدماتها

مما لا شك فيه أن تقليص خدمات وكالة غوث اللاجئين الفلسطينيين في مناطق عملياتها الخمس لها بعد سياسي إلى جانب الأبعاد الأخرى، خاصة وأن قرار إنشاء هذه الوكالة الاممية ينص على تقديم مختلف أنواع الخدمات للاجئين الفلسطينيين الذين شردوا من ديارهم على أيدي العصابات الصهيونية بقوة السلاح عام ٤٨ وكذلك خلال العدوان الإسرائيلي عام ٦٧ واحتلال بقية الأراضي الفلسطينية لحين عودة هؤلاء اللاجئين الى ديارهم وممتلكاتهم.

وعند الحديث عن البعد السياسي لهذا التقليص في مناطق عملياتها الخمس وهي الأردن وسوريا ولبنان ومصر والضفة الغربية وقطاع غزة فإننا نستند في ذلك الى عدة معطيات واضحة وجلية رغم محاولات التغطية على هذه المعطيات سواء من قبل هيئة الأمم المتحدة، وسواها من الدول التي تقدم الدعم لوكالة الغوث وفي طليعتها الدول المسؤولة عن تشريد وتشتيت شعبنا من بلاده وأرض آبائه وأجداده وإقامة دولة إسرائيل على أنقاض شعبنا.

وقبل الولوج في تعداد هذه المعطيات التي تشير الى البعد السياسي لهذه التقليصات المبرمجة والمتواصلة فإننا سنتحدث عن هذه التقليصات بإيجاز حيث تشمل مختلف الخدمات المقدمة للاجئين البالغ عددهم وفق إحصاءات الأمم المتحدة حوالي ٥,٥ مليون فلسطيني مسجلين لدى وكالة الغوث.

وقد تناولت التقليصات التعليم والصحة والمساعدات وبرنامج خلق فرص العمل ووقف التوظيف وتقديم الوجبة الغذائية للطلاب في المدارس خاصة في قطاع غزة المحاصر منذ حوالي عشر سنوات، كما تناولت التقليصات تقليص العمل في برنامج التدريب المهني (الصناعة والاشغال)، وأوقفت العمل بأكشاك الولادة، وأوقفت دعم العمليات القيصرية، وأنهت عقود بعض العاملين لديها من أبناء اللاجئين الفلسطينيين بالإضافة الى دمج طلبة الفصول الدراسية الامر الذي سيؤثر على مستوى التعليم وكذلك يؤدي تلقائيا الى تقليص عدد المعلمين في مدارس الوكالة الى جانب وقف التوظيف؛ حيث كانت وكالة الغوث "الاونروا" توظف سنويا حوالي ٥٠٠ مدرس في مدارسها.

وقد أثرت هذه التقليصات على الأوضاع الاقتصادية للاجئين الفلسطينيين حيث زادت من نسبة الفقر والبطالة وسوء الأوضاع الصحية خاصة في مناطق عمليات الوكالة في كل من سوريا ولبنان وقطاع غزة، هذه الأوضاع السيئة أصلا حيث زادتها التقليصات سوءًا على سوء.

وأكثر المتضررين من هذه التقليصات هم اللاجئون في قطاع غزة حيث يعانون أصلا من الحصار الاسرائيلي المفروض على القطاع منذ عشر سنوات؛ حيث أدى هذا الحصار البري والبحري الى ازدياد نسبة البطالة في صفوفهم وتردي اوضاعهم الاقتصادية والمعيشية والتعليمية والصحية الى جانب ما يعانونه من مياه الشرب غير الصحية حيث نسبة الملوحة عالية فيها مما يؤثر سلبا على حياتهم الصحية، وكذلك عيش العديد منهم حتى الان في كرفانات في اعقاب تدمير منازلهم خلال الحروب العدوانية التي شنتها قوات الاحتلال الاسرائيلي على قطاع غزة في السنوات العشر الاخيرة والبالغ عددها اربعة حروب تدميرية لا تزال آثارها ماثلة امام العالم الذي لم يحرك ساكنا للجم اسرائيل او معاقبتها على هذه الحروب العدوانية التي ادت الى تحويل قطاع غزة لكارثة انسانية الحديث عنها يحتاج الى مجلدات او فصول كثيرة من الكتابات.

وبالعودة الى ما ذكرناه سابقا من ان هذه التقليصات لها بعد سياسي الى جانب الابعاد الاخرى فإنه يمكن تسجيل ما يلي:

١- منذ فترة زمنية طويلة وهناك محاولات ومساع من قبل اسرائيل وعدد من الدول الغربية الداعمة لها وعلى رأسها الولايات المتحدة الاميركية للتخلص من وكالة الغوث باعتبارها ساهمت مساهمة كبيرة في الحفاظ على قضية اللاجئين حية وحاضرة امام العالم قاطبة وهو ما يؤكد على حقوقهم الوطنية ويجعل قرار عودتهم الى ديارهم رقم ٤٨ حيا يؤرق كل من له ضمير حي في هذا العالم الذي تحكمه لغة المصالح وغطرسة القوة وليس كما تدعي الدول الغربية التي تزعم دفاعها عن الديمقراطية وحقوق الانسان.

٢- منذ توقيع اتفاقات اوسلو عام ١٩٩٣م عمدت العديد من الدول خاصة المسؤولة عن نكبة الشعب الفلسطيني وتشريد الجزء الاكبر منه الى نقل صلاحيات وكالة الغوث لمنظمة التحرير الفلسطينية بصفتها الممثل الشرعي والوحيد للشعب الفلسطيني في كافة اماكن تواجده، كمقدمة لتصفية قضية اللاجئين وتوطينهم في الاماكن المشردين بها بعد ان يتم اعادة جزء منهم الى اراضي السلطة الفلسطينية اي الى الضفة والقطاع، غير ان هذه المحاولات توقفت بفعل الرفض الشعبي والرسمي لها حيث الاعتصامات امام مقار وكالة الغوث في مختلف مناطق عمليات الوكالة.

٣- بعد فشل هذه المحاولة او وقفها جاءت محاولة جديدة منذ سنوات قليلة والمتمثلة في العجز المالي الذي تعاني منه وكالة الغوث والذي ادى الى تقليص خدماتها المشار اليها وبصورة واضحة وجلية منذ بداية عام ٢٠١٦ الجاري كمقدمة لتصفية وكالة الغوث وبالتالي تصفية قضية اللاجئين.

٤- ان الدول التي تقدم الدعم لوكالة الغوث هي من اغنى دول العالم وهي تزداد ثراء يوما بعد اخر وان تقليص دعمها المالي لوكالة الغوث لا يمكن تفسيره إلا أن له أبعادًا سياسية واضحة وهو تصفية وكالة الغوث.

٥- ورد على لسان احد الناطقين الاعلاميين باسم وكالة الغوث ان بعض الدول الغنية ترسل دعما لوكالة الغوث مقداره ٥ آلاف دولار فقط رغم انه بمقدورها تقديم اضاعف مضاعفة.

ان ذلك يعني بوضوح ان وراء الاكمة ما وراءها اي ان هناك بعدًا سياسيًّا لهذا العجز المالي الذي تعاني منه وكالة الغوث والذي ادى الى تقليص خدماتها والمتضرر الاول من هذا التقليص هم اللاجئون في قطاع غزة المحاصر من قبل قوات الاحتلال الاسرائيلي.

٦- عجز وكالة الغوث المالي كما اعلن عنه هو مئة مليون دولار وان هذا المبلغ باستطاعة اي دولة مهما كانت اوضاعها تقديمه لوكالة الغوث لولا وجود ما يشبه المؤامرة ان لم نقل مؤامرة لتصفية «الاونروا» كمقدمة لتصفية قضية اللاجئين وتوطينهم في البلدان المتواجدين فيها او في عدد من الدول الغربية التي ابدت استعدادها سابقا وحتى اللحظة لاستقبال الالاف منهم.

٧- المضايقات والاستهداف الذين يتعرض لهما اللاجئون الفلسطينيون وخاصة في لبنان وقصف المخيمات الفلسطينية في سوريا منذ الحرب الأهلية الدائرة هناك، وحتى الآن ومحاصرة مخيم اليرموك اكبر المخيمات وتشريد اللاجئين الفلسطينيين المتواجدين فيه على يد داعش وغيرها من المنظمات الى الدول المجاورة والأوروبية، دليل آخر على البعد السياسي للأزمة المالية التي تعاني منها وكالة الغوث والتي أدت الى تقليص خدماتها للاجئين في مناطق عملياتها الخمس والتي كان لها التأثير الأكبر على لاجئي قطاع غزة ولبنان وسوريا.

انه امام هذا البعد السياسي الذي تحاول العديد من الجهات التضليل عليه وسوق الكثير من الحجج للتغطية عليه لتمريره بالتدريج في محاولة لتصفية القضية الفلسطينية بعد تصفية حق العودة وتوطين اللاجئين واعادة جزء منهم الى الضفة والقطاع على اعتبار انها ستكون مستقبلاً اراضي الدولة الفلسطينية، فإنه لا مفر من تكثيف العمل من اجل افشال هذا المخطط الذي ستكون نتائجه وخيمة على قضية شعبنا الوطنية وعلى قضية اللاجئين التي اجلتها اتفاقات اوسلو الى مراحل التسوية النهائية بدلاً من ان تكون من الأولويات.

ونقصد بتكثيف العمل من اجل افشال ذلك القيام بما يلي:

١ - مواصلة اعمال الاحتجاج والاعتصامات امام مقار وكالة الغوث في مختلف مناطق عملياتها كما يجري في قطاع غزة ولبنان، حيث يعتصم اللاجئون امام مقار الوكالة ويطالبون بتحمل الوكالة لكامل مسؤولياتها تجاه اللاجئين لحين عودتهم الى ديارهم.

٢ - الأمم المتحدة التي اوجدت وكالة الغوث منذ النكبة هي المسؤولة عن سد العجز المالي بدلاً من تقليص خدمات الاونروا بحجة هذا العجز فأي عجز مالي يجب عليها تخصيص مبلغ من ميزانيتها لتسديده، خاصة وان ميزانيتها تمكنها من تحمل مئة مليون دولار لسد هذا العجز سنوياً.

٣ - من واجب وكالة الغوث تفعيل لجان لحث الدول المانحة وغيرها من الدول على تقديم المساعدات المالية للوكالة لتخطي ازمتها المالية لأن مشكلة اللاجئين اسبابها الدول الكبرى الغربية.

٤ - قيام الدول العربية الغنية وتحديداً النفطية بزيادة مساهماتها في ميزانية وكالة الغوث.

٥ - قيام منظمة التحرير والسلطة الفلسطينية برفع دعوى ضد الأمم المتحدة لكي تخصص جزءاً من ميزانيتها لسد اي عجز في ميزانية الوكالة.

ان من واجب الجميع العمل على افشال اي محاولة لإنهاء او تقليص خدمات وكالة الغوث لأن هذا التقليص او انهاء الخدمات لاحقاً سوف لا يؤدي فقط الى تدهور اوضاع اللاجئين على كافة المستويات بل يحمل بعداً سياسياً تصفوياً يجب الحيلولة دون مروره رغم محاولات الوكالة وغيرها نفي ذلك.

تعليقات الفيسبوك
تعليقات الموقع
أحداث الساعة
10:59 AM

تظاهرة حاشدة في إندونيسيا احتجاجاً على قرار ترامب بشأن القدس

10:46 AM

همس الكرم بالفكر وروح القلم

23:03 PM

تواصل الاحتجاجات الاردنية ضد قرار واشنطن بشأن القدس

22:58 PM

شكوى فلسطينية للأمم المتحده ضد الولايات المتحده

22:53 PM

الاتحاد البرلماني الدولي: قرار الرئيس الأميركي بشأن القدس يقوض حل إقامة الدولتين

22:52 PM

الجامعة العربية: القدس عاصمة فلسطين الأبدية مدينة عربية إسلامية مسيحية

22:47 PM

"التربية" تدعو الجميع للتنسيق معها قبل دعوات الإضراب والاحتجاجات

22:40 PM

الأحمد: الحكومة هي التي تعلن استلامها صلاحياتها وليس الفصائل

22:37 PM

أبو شهلا: نعمل على كل المستويات والمسارات لمكافحة البطالة

22:32 PM

الاحتلال يعتقل 3 أطفال من بيت كاحل

22:30 PM

مستوطنون يهاجمون عوريف ومواجهات مع قوات الاحتلال في سالم

22:26 PM

تظاهرة مليونية في الرباط نصرة للقدس ورفضا لقرار ترامب

21:43 PM

إصابات بـ"المطاط" على حاجز حوارة والاحتلال يغلقه

21:40 PM

موسكو: وقفة تضامنية مع القدس وتنددا بقرار ترامب بشأنها

21:37 PM

"الإعلام": الإعلان العالمي لحقوق الإنسان وثيقة لمحاسبة الاحتلال

أفكار وآراء
المزيد
استطلاع الرأي
ما هو تقيمك لحكومة التوافق برائسة الحمد الله ؟
ممتاز
جيد
مقبول
لا ادري
انتهت فترة التصويت